خواطر

لحظة أمل

لحظة أمل

حولنا المشاكل كثيرة، الظروف صعبة،والمتطلبات فاغرة الأفواه والحياة لاترحم مسكينا ولا فقيرا .
وماذا بيد بني آدم؟

وإن أُقفِلت في وجوههم كل الأبواب والنوافذ أيضا ،حتى القفص الصدري ضاق وانكمش على القلب ، حتى يُتخيل لك أن جدران قلبك تهدمت، وأعضاؤك اندمجت في بعضها .
فما أحوجنا إلى لحظة أمل باليوم الجديد الآتي ، يملأ ضلوعنا المنكمشة بالحياة الوردية .

رغم قتامة الظروف ورغم سواد الليالي دعونا نتسلح بالأمل ونواجه الحياة.
فالأمل بصيص من ضوء مجهول يظهر وسط الظلام.

السابق
بيداغوجيا النجاح من التصنيف إلى التحكم العام
التالي
أول صلاة جمعة مباركة في آيا صوفيا