عادات وتقاليد

لماذايضع رجال التوارڤ اللثام؟

التوارڤ اللثام

تقديم

يعيش التوارق في الصحراء الكبرى ولهم عاداتهم وتقاليدهم الخاصة حتى أن الرجال منهم يضعون لثاما يسمى“تاجلموست” باللغة المحلية ويغطي ملامح الوجه ولا يسمح إلا بظهور العينين، وقد تعددت الروايات حول مصدر هذا التقليد، فما هي حقيقته؟

قصة اللثام عند التوارڤ

كثيرة هي الروايات عن سبب وضع رجال التوارق للثام، وأشهرها أن غزاة هاجموا ديارهم وخربوا ممتلكاتهم ونهبوا قوتهم ثم أسروا بعض رجالهم، فثارت النساء وأخذن الأسلحة وتعقبن الغزاة وواجهن الصعاب حتى انتصرن على الأعداء واسترددن ما نهب واستولين على ماكان معهم وفكوا أسر رجالهم وعادت النسوة بالغنائم إلى شيخ شيوخ قبائل التوارق وقد حكم الشيخ لهن بريادة وقيادة شؤون العائلة بأن تكون المرأة هي الرقم الأول في العائلة وحكم على الرجال بستر وجوههم كتعبير عن عار هزيمتهم غير أن رجال توارق جانت وإليزي اعتبروا الحكاية من الأساطير الشعبية وعارية عن الصحة وأوضحوا أن مكانة المرأة المرموقة في المجتمع الطرقي تعود إلى أسباب موضوعية وهي السفر الدائم للرجل الطرقي وغيابه بالأشهر وربما أعوام في ترحاله لكسب العيش مع القوافل.

وهناك رواية أخرى تقول أن رجال إحدى قبائل التوارق خرجوا مرة في مهمة، وخالفهم العدو إلى مضاربهم التي لم يكن بها إلا النساء والأطفال، وكان في الحي عجوز حكيم، فزعت إليه النساء، فنصحهن بأن يرتدين ملابس الرجال ويتعممن ويحملن السلاح ففعلن، وفجأة عاد رجال الحي، فظن العدو أنه وقع بين جيشين، وانهزم وفر، ومنذ تلك الواقعة أصبح الرجال يرتدون اللثام .

إقرأ أيضا:قلق الامتحان والتحصيل الدراسي وعلاجه عند الأطفال

أما الرواية الأكثر إقناعا والتي يتداولها القدامى هي أن رجلا تارقيا رأى بالصدفة امراة تلد ففوجيء بالمنظر وتأثر بمعاناة المرأة فقام بتغطية وجهه ثم بدأ بإنزال الوشاح عن عينيه ويدا رويدا وهو يرقب حالة المرأة الصعبة متعاطفا معها ومن يوميها صارت تغطية الوجه تقليدا.

إلا أن هناك رأيا وهو كون التوارق وضعوا اللثام وفق القانون الطبقي الذي يحكمهم حيث يقضي التفاوت الاجتماعي أن يتلثم الأسياد بسبعة أمتار من القماش مما يجعل حجم عمائمهم كبيرة تدل على أنهم من علية القوم وخاصتهم، بينما يتلثم البقية بلثام أقل طولا لتميزهم عن الكبراء، فمثلا الطبقة المتوسطة عندهم تتلثم بقماش طوله خمسة أمتار.

ومهما إختلفت المصادر في أصل اللثام فإنه لا إختلاف في ان لهذا الزي فوائد كثيرة.

فوائد اللثام التارڤي

يضع رجال التوارق لثاما قد يصل طوله إلى طوله اثني عشر مترا من القماش الأزرق أو الأبيض الرقيق يستر به الرجل التارقي وجهه ويلف جزءا منه على رأسه كعصابه هي أشبه بالعمامة ويستفيد من هذا اللثام أنه:

  • يقيه من أشعة الشمس الحارقة التي تلفح الوجوه، ويحميه من ضربات الشمس الحارة التي قد تصيب الرأس.
  • الحماية من الزوابع الرملية والرياح العنيفة التي تحمل معها الرمال والشوائب، إذ تتم تغطية العنين لوقايتهما.
  • ويستر فمه تعبيرا عن التأدب والاحتشام أمام الأقارب، لاعتقاد التوارق أن الفم قد يتلفظ بما لا يليق فيجب تغطيته.
  • ويقال أن اللثام قد يكون كفنا إذا توفي في الصحراء بعيدا عن أهله بحكم ترحاله الدائم.
السابق
أنواع الحدائق العامة وأهميتها
التالي
اليَمَامَةُ والصَيَّاد

اترك تعليقاً