الأعياد والمناسبات

ما هو يوم عاشوراء؟

تقديم

إن اليوم العاشر من شهر محرّم للسنة الهجرية هو يوم عاشوراء، وله مكانة خاصة عند المسلمين نظرا لما جاء في هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ماذا حدث في عاشوراء؟
في يوم عاشوراء نجّى الله سبحانه سيدنا موسى عليه السلام وقومه بني إسرائيل من فرعون وجنده، ولهذا كان اليهود يصومون هذا اليوم ولكن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أمر المسلمين بصيامه لأنهم أولى بالنبي موسى عليه السلام من اليهود الذين خذلوه.

فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: “قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى – عند مسلم شكراً – فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه”.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه، فلما قدم المدينة صامه، وأمر الناس بصيامه، فلما فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه”. (رواه البخاري ومسلم).

إقرأ أيضا:من أسماء الله الحسنى ” الملك “

استحباب صوم يوم عاشوراء

ويستحب صيام يومي التاسع والعاشر من شهر محرم، وذلك لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما إذ قال:” لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفّي رسول الله صلى الله عليه وسلم”.(رواه مسلم) وفي ذلك مخافة لأهل الكتاب في صومه.

وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يكره صيام يوم عاشوراء مفردا، ورأى بعضهم أنه أمر مباح، وأنه لا يكره صيام عاشوراء وحده لمن تعذر عليه إقرانه بيوم قبله أو بعده.

وقد كان في السابق صوم يوم عاشوراء واجبا أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحتى لمن أكل في اول يومه، فعن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال:” أمَر النبيّ- صلّى الله عليه وسلّم- رجلًا من أسلَمَ، أن أذِّنْ في الناس، أن مَن كان أكل فليصم بقية يومِه، ومَن لم يكن أكَل فليصم، فإن اليوم يوم عاشوراء” (رواه البخاري).

وعن الرُّبيع بنت مُعَوِّذ رضي الله عنها قالت: “أرسل رسول الله- صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة، من كان أصبح صائما فليتم صومه، ومن كان مفطرا فليتم بقية يومه، فكنا بعد ذلك نصومه، ونُصَوِّمُه صبياننا الصغار، ونذهب إلى المسجد، فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم أعطيناها إياه، حتى يكون الإفطار”.( أخرجه البخاري، مسلم، أحمد، ابن حبّان، الطبراني، والبيهقي).

إقرأ أيضا:فرحة عيد الفطر وجائحة كورونا

فضل صيام يوم عاشوراء

إن أجر صيام التطوع عظيم ولهذا فقد حث النبي صلى الله عليه وسلم عليه في عدة مناسبات مثل صوم ست من شوال وأيام البيض من كل شهر ويوم عرفة، وكذلك يوم عاشوراء الذي لصيامه فضل كبير.

إقرأ أيضا:من أسماء الله الحسنى “المتكبر”

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضَّله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا الشهر، يعني شهر رمضان”. (رواه البخاري، مسلم، النسائي، وأحمد).

فبصيام هذا اليوم تكفر الذنوب وتقال زلات سنة كاملة، لما روى أبو قَتَادة -رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :” صوم عاشوراء يُكَفِّر السنة الماضية، وصوم عرفة يُكَفِّر سنتين، الماضية والمُستقبَلة”. ( رواه النسائي).

و قال الإمام النووي: “يُكَفِّرُ كلّ الذنوب الصغائر، وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر)، وقال أيضا : “صوم يوم عرفة كفارة سنتين، ويوم عاشوراء كفارة سنة، وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه”.

السابق
المعتقد الصحيح في نبي الله عيسى عليه السلام
التالي
الفراشة الحائرة

اترك تعليقاً