الأسرة و المجتمع

مبدأ الغاية تبرر الوسيلة

Facebook هل فعلا الغاية تبرر الوسيلة

يعتمد الكثيرون مبدأ الغاية تبرر الوسيلة لتحقيق مآربهم وبلوغ أهدافهم، متجاهلين ما لهذا المبدأ من محظورات وتجاوزات للقيم والمبادئ والأحكام أيضا، لكنهم بالمقابل سيدفعون فاتورة غالية أولها الغبن والأسى ولواحقها كل جزاء عادل إن لم يكن في الأرض فلن يغيب عن محاكم السماء.
قد يعج طريق تلك الفئة بالناس ومنهم من يقدم ولاءه ويعرض مودته، لكن شعور الوحدة سيشغل كل حيز يحيط بهم، وقصة الثري الحرب لأحمد رضا حوحو نموذج حي بهؤلاء المتسلقين الذي اتخذوا كل السبل بما فيها غير المشروعة لتحقيق غايتهم، فكانت النهاية أليمة تثير الشفقة اكثر من الشماتة.
الشفقة هي ما يستحقه من اختار الوسيلة الخطأ ولو كان الهدف نبيلا، لأنه يظن أنه سيمتلك أسباب الراحة لكنه لن يستشعرها، يتوهم أنه نال فوزا وغنيمة إنما هو الخسران عينه.
التخلي عن القيم البشرية والنوازع الإنسانية لا يعني أبدا القوة والتألق، ولا الغنى والسلطة، لن هناك غير مظهرية براقة وسط عالم متظاهر ومتفاخر ينكر خطايا الذات المسيئة.

هذا المبدأ الباطل الذي صار واسع الانتشار اعتمده في السابق نيكولو دي برناردو دي ماكيافيلّي المفكر والفيلسوف والسياسي الإيطالي في القرن السادس عشر، حيث يضع سوسيولوجيا التنظيمات على المحك، ويبرر لأصحاب الطموح الساعين لتحقيق اهدافهم استخدام أي وسيلة من شأنها مساعدتهم من غير أي اعتبار لشرط أو مانع.
وفي ذلك ألف كتاب الأمير حيث عرض أفكارا تبرر الاستبداد والطغيان وتلبس الشر ثوب الطموح والتفوق، ولم يهتم بدوس شعب باكمله من أجل الاستفراد بالحكم وتحقيق المصلحة الشخصية ولو على حساب العامة الذين يجب ان تتم السيطرة عليهم بكل السبل ولو عن طريق الترهيب والعنف.

 

إقرأ أيضا:الفيسبوك وسياسة الباب المفتوح
شرعة الإيمان جعلت لكل تصرف ضوابط معينة من غير ضرر أو ضرار، ودرء المفسدة أولى من جلب مصلحة، وقد تكون هناك استثناءات للمضطر ورخص لأصحاب الحاجات الملحة، لكن وفق قواعد وشروط محددة بعيدا عن مبدأ الغاية تبرر الوسيلة الذي لا يخضع لأي شرعة أو قانون، ويعتبر دخيلا على أمة تستمد تشريعها من وحي رباني منزه.

 

 

السابق
حكم من أكل أو شرب ناسيا في يوم رمضان
التالي
القائمة الإسمية للمترشحين لعضوية اللجنة الولائية للخدمات الإجتماعية للطور الثانوي