تعددت تساؤلات النساء حول متي يكون تساقط الشعر مقلقا وخطيرًا، وأشاد العديد من الأطباء بأن نسب تساقط الشعر لدي غالبية النساء لا تحتاج إلي ذلك الذعر الذي يشعرن به.

سوف نوضح في ذلك المقال ما حالات تساقط الشعر الخطره التي يتوجب عندها القلق.

متى-يكون-تساقط-الشعر-مقلقا-وخطيرا


متي يكون تساقط الشعر مقلقا و خطيرًا؟

متي يكون تساقط الشعر مقلقا ويحتاج لمراجعة طبيب مختص، يُفضل غالبًا زيارة الطبيب في بداية تساقط الشعر بمعدل أكثر من 150 شعره في اليوم؛ حيث يؤكد الأطباء أن تساقط شعر النساء بمعدل 50-150 شعره باليوم يعتبر معدل طبيعي وليس بخطيرأو مقلق.

زيادة معدل التساقط عن ذلك الحد يعتبر من مؤشرات ظهور علامات الصلع المبكرة التي يتوجب عندها استشارة الطبيب في الأمر.

أعراض تساقط الشعر بشكل مقلق

من أهم العلامات المميزة لتساقُط شعر المرأة بشكل خطير التي يتوجب عندها زيارة الطبيب المختص وطلب العلاج منها:

  • تراجع خط الشعر عن الجبهه بشكل واضح.

  • التساقط المفاجئ والسريع للشعر بمعدل زائد عن الطبيعي.

  • تساقط الشعر بكثرة أثناء تسريحه وتراكم الشعر بشكل ملحوظ على الوسادة.

  • وجود عامل وراثي خاص بجين (الصلع أو الثعلبه) لدى أحد الأبوين.

أسباب تساقط شعر النساء بكثرة

  • الأنميا 

يتعتبر مرض فقر الدم أكثر أسباب تساقط الشعر شيوعًا عند النساء خاصة من هن في سن 17-27 ، وذلك بسبب اضطرابات الدورة الشهرية لهن بالإضافة لسوء التغذية، مما يترتب عليه ظهور أعراض الإرهاق وشحوب الوجه وتساقط الشعر بشكل ملحوظ.


  • الاضطرابات في هرمونات الغدة الدرقية

صرح العديد من الأطباء أن نسبة النساء المصابات بمرض خمول الغدة الدرقية أكثر من الرجال بشكل كبير، حيث تظهر بشكل واضح في زيادة وزن الجسم للمرآه بشكل مبالغ، وإصابتها بحالة من الخمول، وتساقط شعر الرأس والجسم.

  • إصابة المرأة أمراض المناعة الذاتية

يعتبر تأثير الذئبة الحمامية أكثر أمراض المناعة الذاتية شيوعًا حيث تسبب تساقط كتلة كبيرة من الشعر والتي قد تسبب فراغ مواضع كثيرة في الرأس، ويصاحبها غالبًا تقرحات الأغشية المخاطية بالإضافة للإلتهبات المفصلية.

  • الأمراض الجلدية

أي عدوي جلدية تصيب فروة الرأس تسبب تساقط الشعر بسبب إضعاف بصيلات الشعر نتيجة الحكة والشد، لذلك يشاع أن عند الإصابة بالقشرة بالدهنية لفروة الرأس يصاحبها تساقط ملحوظ للشعر.

  • الأمراض التناسلية 

عند إصابة النساء بمتلازمة تكيس المبايض نتيجة حدوث اضطراب في الهرمونات الأنثوية، يظهر عليها أعراض زيادة الوزن، زيادة شعر الجسم، اضطرابات الدورة الشهرية، تساقط الشعر بكثرة.

  • الأمراض الوراثية

عند وجود أحد الأمراض الآتية في الجين الوراثي للمرأة يتسبب في تساقط شعرها بخطورة وهي أمراض الثعلبه (Alopecia aerate) ومرض الذئبة (Systemic Lupus ).

  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ

يلاحظ كثير من النساء عند اتباعهم لأنظمة غذائية صعبة وغير متوازنة يؤدي لظهور علامات تمدد بالجسم، وحالة من الشحوب والهزيان العام للجسم، بالإضافة لتساقط الشعر.

علاج تساقط الشعر الأمثل

بعد أن ذكرنا متي يكون تساقط الشعر مقلقا وخطيرًا، سوف نقدم أفضل الحلول الواجب اتباعها عند التعرض لأحد الحالات المرضية السابقة:

  • يجب أولًا استشارة طبيب الجلدية المُتخصص لتلقي العلاج المناسب.

  • لابد من اتباع نظام غذائي صحي متوازن يفي بكل متطلبات الجسم، بالإضافة لشرب كميات كافية من الماء كل يوم.

  • تمشيط الشعر من مرة إلي مرتين فقط يوميًا، وعمل مساج لطيف بحركات دائرية لفروة الرأس مرة قبل النوم.

  • ممارسة الرياضة يوميًا حيث تعزز الرياضة وصول الدموية لفروة الرأس.

  • التوقف عن التدخين والكحولات.

  • عدم استعمال مستحضرات العناية بالشعر مجهولة المصدر.

  • استخدام الزيوت الطبيعية بالنسب المناسبة التي تساعد على تقوية بصلات الشعر من الجذور وتقليل نسبة التساقط مثل زيت الخروع وزيت الجوجوبا.

  • التقليل من حدة التوتر والإجهاد النفسي، حيث تؤثر الحالة النفسية للمرأة بشكل مباشر على معدل تساقط الشعر، فيُفضل الاسترخاء وأخذ الكمية الكافية من النوم، وعدم التعرض للأرق والإرهاق النفسي.

الخلاصة

غالبًا ما تؤثر مشكلة تساقط الشعر على الحالة النفسية والصحية للمرأة، وقد أوضحنا من خلال ذلك المقال متي يكون تساقط الشعر مقلقا أو يستدعي مراجعة الطبيب و العلاج، ومتي يصبح أمرًا عاديًا يمكن تقبُله، وبعض الحلول التي تساعد في حل تلك المشكلة، مع خالص التماني لكم بالتمتع بصحة جيدة.

المصادر


error: المحتوى محمي !!