أهم المفاهيم الفلسفية في مجزوءة الوضع البشري
أهم المفاهيم الفلسفية في مجزوءة الوضع البشري

الشخص : هو الذات الواعية, الحرة و المسؤولة عما يصدر عنها من تصرفات أخلاقية و قانونية, و تمتلك إرادة و إستقلالا, وتستحق الإحترام و التقدير, ولا يجوز معاملتها معاملة الأشياء لأنها غاية في ذاتها و ليست وسيلة.


١-هوية الشخص:


الأنا : حقيقة الإنسان الثابتة و الحاملة لكل الحالات النفسية و الفكرية كما يدل اللفظ على الجانب الواعي في شخصية الإنسان.
الأنا : وحدة وهوية تبقى مطابقة لذاتها على الدوام .
الشخص : الذات الانسانية بما هي ذات واعية ومفكرة من جهة وذات حرة ومسؤولة عن أفعالها من جهة أخرى
الهوية : هي مطابقة الذات لذاتها أي أن يكون الشخص هو نفسه (هو هو) في مختلف فترات مراحل حياته.
الهوية : ميزة كائن عندما يقال هو نفسه في مختلف لحظات وجوده على الرغم من التغيرات الهائلة أحيانا التي يمكن حدوثها له أو لذاته في مختلف فترات وجوده ”هوية الأنا” فالمقصود إذا هو هوية شخصية .
العقل : عرف ديكارت العقل بأنه الإدراك والوعي الذاتي,وميزه عن الدماغ بأنه موضع الذكاء.
الهو : مجموع الغرائز , والدوافع الحيوية الكامنة في عمق النفس والتي تتطلب إشباعا مباشرا للحاجات العضوية والنفسية .
الأنا الأعلى : مجموع القيم والمثل الأخلاقية التي يتعلمها الفرد من المجتمع ونظامه الاخلاقي والتي تضغط باستمرار على بنيته النفسية ليستجيب لها .
الأنا : هو الشخص نفسه وهو الطبقة الفاصلة بين الهو والأنا الأعلى .
الأنا : كما وصفه فرويد هو شخصية الفرد في اكثر حالاتها إعتدالا بين الهو والأنا الأعلى و يمثل الأنا الإدراك والتفكير والحكمة والملاءمة العقلية ويشرف الأنا على النشاط الإرادي للفرد .
الطبع أو المزاج : هو المزاج الخاص لكل شخص والذي يجعله يحافظ على نفس ردود الافعال تجاه المنبهات الخارجية.
الذاكرة : و هي قدرة من القدرات العقلية التي تستحضر الأحداث الماضية.
بينذاتية : علاقة تفاعل بين ذاتين باعتبارهما وعيين داخل مجال إدراكي مشترك ومتساو .يجعل كل ذات غيرا بالنسبة للأخرى.


٢-الشخص بوصفه قيمة :


القيمة : تشير الى الميزة الخاصةبشئ أو بسلوك إنساني مرغوب فيه ،وبحكم تنوع الأشياء والسلوكيات المرغوب فيها من طرف الإنسان تتنوع القيم بحيث يمكن الحديث عن قيم اجتماعية ،أخلاقية وسياسية.
القيمة المشروطة : هي القيم التي بواسطتها تتم معاملة الشخص كوسائل وليس كغاية في حد ذاته.
القيمة المطلقة : القيم المطلقة وهو الذي يشكل أسمى المبادئ عند كانط والذي يقوم على معاملة الشخص كغاية في ذاته وليس كمجرد وسيلة.


٣-الشخص بين الضرورة والحرية :


الحرية : هي استقلال الذات فكرا وتصرفا وفعلا وعدم خضوعها لأي إكراهات خارجية أو بالأحرى قدرة الشخص على الفعل والإمتناع عنه بعيدا عن أي إكراه كيفما كان نوعه.

الضرورة : هي صفة لما يوجد في ذاته وليس في حاجة إلى غيره، وتشير إلى أن كل ما في الكون بما في ذلك الإنسان، لا يخرج عن طبيعته التي خلق عليها. والضرورة نقيض الحرية.
الحتمية : هو مبدأ عملي مفاده أن الظواهر الطبيعية مشروطة بأسباب ضرورية وثابتة، وحين يطبق مبدأ الحتمية على الإنسان فإنه يتعارض مع فكرة الإرادة الحرة، ما دامت أفكارنا وسلوكاتنا ليست بموجب هذا المبدأ سوى نتيجة ضرورية لأسباب سابقة عليها.
الغير : الأنا الذي ليس أنا ،أنا آخر يشبهني ويختلف عني في نفس الوقت.


٤-وجود الغير :


الوعي : هو مجموع العمليات الشعورية التي تمكن الذات من إدراك مباشر لذاتها ولما يحيط بها، ويرتبط الوعي بنشاط الفرد وبتطور اللغة لديه. إن الوعي يستوعب التاريخ و المعرفة و التجربة.
الوجود : هو حصول الشيء وقيامه بالفعل، وهو مقابل للماهية ، ويعتبر البعض أن الشيء يمكن أن يوجد بمجرد حصول صورته في الذهن، أي بدون أن يصبح محسوسا حقيقيا.


٥-معرفة الغير


المعرفة : هي تلك العلاقة بين الذات العارفة و القضية المعروفة على أنهاصحيحة، إنها النشاط العقلي و الذهني الذي تتمثل من خلاله الذات العارفة موضوعا ما.


٦-العلاقة مع الغير:


الغيرية : ميل نحو الغير و تضحية بالمصلحة .
العلاقة : رابطة مادية أو وجدانية بين شيئين أو شخصين وأكثر.
الصداقة : فضيلة ورابطة إنسانية نبيلة،وشعور بحاجة للقيام بعمل الخير تجاه الغير .

المصدر صفحة الثانية باكلوريا علوم”فلسفة وانجليزية”

error: المحتوى محمي !!