الطب و الصحة

“مرض كواساكي” النادر وعلاقته بفيروس كورونا المستجد

Kawasaki

تقديم

بعدما حذرت هيئة الصحة البريطانية من متلازمة غريبة تصيب الأطفال كإحدى مضاعفات فيروس كورونا، نسب الباحثون بين هذه المتلازمة الغامضة وبين مرض كاواساكي.

وقد ظهر مؤخرا وفي عدة دول مرض نادر لدى الأطفال مرتبط بعدوى كوفيد-19 يسبب إلتهابا خطيرا، مثل ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية وحتى في الجزائر حيث أسيب بعض الأطفال بالتهابات فيروسية كانت محفزة لتطور متلازمة كاواساكي.

ما هو داء كواساكي الذي يصيب الأطفال

داء كاواساكي (Kawasaki’s disease) هو مرض نادر يسبب التهابا تورُّمًا في جدران الشرايين متوسِّطة الحجم في كل الجسم، إذ يُصيب التورم الشرايين التاجية التي بزود عضلة القلب بالدم.

كما يُطلَق على هذا الداء اسم متلازمة العُقَد اللمفية المخاطية، لأنه يطال أيضًا الغدد التي تنتفخ أثناء العدوى (العُقَد اللمفية) والجلد والأغشية المخاطية داخل الفم والأنف والحنجرة، وعادة ما يصيب الأطفال دون سن الخامسة.

وحسب خبراء الصحة فإن مصدر المرض هو التهاب فيروسي أو حساسية تجاه سموم بكتيرية، لكن تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن مصدر الداء هو جيني وراثي. 
اكتشف داء كاواساكي أول مرة في اليابان عام 1967م، وظهرت حالات أخرى منه بعد 9 سنوات في هاواي بالولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضا:زيادة وزن الطفل وقصور الغدة الدرقية

أعراض مرض كاواساكي

يتم تشخيص مرض كاواساكي حسب الأعراض التي تظهر على المريض أثناء الفحص السريري وأهمها:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مستمر ودون تغير لمدة لا تقل عن 5 أيام.
  • احمرار في لحمية العينين غير مصحوبة بإفرازات.
  • ظهور طفح جلدي طفح الجلدي على الأطراف والظهر أيضا، ومنه تورم وإحمرار في أكف اليدين والقدمين.
  • تشققات الشفاه وإحمرارها، إحمرار دموي في اللسان وكذا البلعوم.
  • بداية من الأسبوع الثاني من المرض يمكن تقشر جلد حواف الأصابع (قرح جلدية).
  • ظهور تضخم العقد اللمفاوية، وعادة على جانب واحد من الرقبة.
  • الشعور بالضعف في الذراعين أو الساقين وضعف عضلات الوجه.
  • تغير النبض الطبيعي للقلب مع ظهور علامات قصوره.

كما توجد أعراض أخرى أقل شيوعا مثل ألم وتورم المفاصل وألم في البطن يصحبه إسهال، صداع في الرأس.

إقرأ أيضا:أسباب الشعور المستمر بالتعب

علاج مرض كاواساكي

إن الإصابة بمرض كاواساكي تستتلزم الدخول إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج اللازم والمتمثل في حقن أجسام مضادة عبر الوريد تُعرف بـ”الغلوبولين المناعي”، “Intravenous immunoglobulin”، ويتم إعطاء جرعات عالية بمعدل غرامين لكل كيلوغرام من وزن الطفل على مدار 12 ساعة، ويصاحب هذا العلاج جرعة عالية من عقار “الأسبرين” كمضاد للالتهابات.

وبعد 5 أيام من بدء العلاج يتم تخفيف جرعة “الأسبيرين” تحسبا لتخثر الصفائح الدموية.

السابق
Writing a Research Paper – Students Can Write It For Themselves
التالي
جمال التورية في اللغة العربية

اترك تعليقاً