مشروع ابن البيطار للنباتات الطبية ..قصة نجاح باحثة جزائرية

باحثة جزائرية، سفيرة وعضو لعدة منظمات عالمية تسعى إلى حماية التنوع البيولوجي، تعزيز مفهوم التنمية المستدامة، دعم روح ريادة الأعمال والقيادة بين أوساط الشباب، التمكين للمرأة والشباب في مجال العلوم والابتكار.

آثرت الأخصائية البيولوجية أن تقاسم تجريتها الناجحة مع كل مهتم بالعلوم يطمح للتفوق وتحقيق مشاريع استثمارية ناجحة حيث خصت معين المعرفة بعرض بعض من جوانب تخصصها الدراسي والتعريف بمشروعها المتميز المسمى ” ابن البيطار” نسبة إلى العالم النباتي والصيدلاني ضياء الدين أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي الشهير بابن البيطار.

عكفت السيدة سكينة بن عبد القادر على العمل في مخبر المواد الطبيعية بـجامعة أبي بكر بلقايد بتلمسان 520 كلم شمال غرب الجزائر العاصمة، حيث أجرت عدة بحوث حول التقييم البيولوجي لفعالية نبتة طبية تنبت في الجنوب الغربي الجزائري بعدما لاحظت أن وطنها يزخر بغطاء نباتي متنوع وهام، حيث يتشكل من نباتات طبية وعطرية يمكن استغلالها في مجال الطب والصناعة، وعليه وجب القيام بمشاريع لتثمين هذه الثروة الطبيعية لما لها من مردودية إيجابية في تنويع مصادر الدخل الاقتصادي الوطني خارج قطاع المحروقات.

وتؤكد المختصة في علم الأحياء أن البحث العلمي لإعداد أطروحاتها في مختبر الكيمياء النباتية بالجامعة حول فهم قيمة النباتات الطبية وخاصة نباتات الصحراء الجزائرية فتح أمامها آفاقا جديدة ووسع رؤاها المستقبلية لترجمة الدراسات والبحوث إلى مشاريع ميدانية، بفتح وشات عمل ومنتديات.

ومن التدريب في ريادة الأعمال إلى تجسيد المشاريع كانت بداية مسيرة نجاح مشروع ابن البيطار الذي تتحدث عنه السيدة سكينة لموقع معين المعرفة :” هو مشروع في قطاع النباتات الطبية والعطرية يهدف إلى حماية وتثمين هذه الثروة الطبيعية المفيدة، وفقا لنتائج البحث العلمي فإن الشيخوخة الخلوية المبكرة ناجمة عن الإجهاد التأكسدي إذ أن عدم التوازن بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة في الجسم يعد خللا، ويؤدي الى اضرابات فيزيولوجية قد تكون خطيرة خاصة لما يصل تأثير الجذور الحرة الى المادة الوراثية.”

وتوضح الأخصائية:” أن الأطعمة المعدلة وراثيًا (جينيا)، واللحوم من الحيوانات التي يتم تغذيتها اصطناعيا، والمضافات الغذائية المصنعة (المواد الحافظة، النكهات ، الأصباغ وغيرها)، وكذا الاضطراب النفسي مصادر أساسية للجذور الحرة، ولمواجهة انتشار هذا الخطر الجسيم حاولنا إيجاد حل  مبني على توفيرمنتجات بيولوجية تعتمد على نباتات طبية، غنية بمضادات الأكسدة الطبيعية التي لديها القدرة على تثبيط الجذور الحرة، وبالتالي توقيف سلسلة التفاعلات المؤدية للشيخوخة الخلوية المبكرة.” 

وبهذا تحول مشروع ابن البيطار إلى عمل استثماري في سوق الصناعات الدوائية الغذائية حيث يهدف لتوفير منتجات بيولوجية أساسها النباتات الطبية.

مشروع ابن البيطار للنباتات الطبية ..قصة نجاح باحثة جزائرية 2

وقد نال هذا المشروع المبتكر عدة جوائز محلية، وطنية ودولية، إذ تم اختيار رائدته سكينة بن عبد القادر كأحسن صاحبة فكرة مشروع للقاء السيدة الأمريكية ماري كيري كندي “Mary kerry kennedy” في القمة العالمية للابتكار الغذائي “Global Food Innovation Summit ”  بإيطاليا.

كما حصلت هذه الباحثة الجزائرية المثابرة على ألقاب مختلفة على غرار تعيينها من قبل هيئة جمعت بين مدينة العلوم والاقتصاد وقصر الاكتشاف “Universcience ” كعضو في مجموعة إفريقيا 2020 Africa 2020″ المكونة من 49 عالمًا شابًا سيشاركون في ورش عمل تهدف إلى تعزيز ظهور مشاريع ثقافية علمية وتقنية مشتركة في إفريقيا.

وعن سر نجاحها تقول السيدة سكينة لمعين المعرفة: ” البحث العلمي المتواصل يفتح المجال واسعا للعمل وتحقيق نتائج ميدانية باهرة، لذا لا يجب التوقف عند نقطة بحث أو الاكتفاء بالجانب النظري فحسب، على المتعلم أن ينتقل في مرحلة ما إلى البحث والتجريب وترجمة ما تعلمه نظريا إلى ممارسة وتطبيق، كما ولابد من استغلال أية فرصة مهما بدت صغيرة، ورغم وجود عراقيل وصعوبات إلا أنه ليس من المستحيل تجاوزها ما دام الايمان بفكرة النجاح قائما.”

مشروع ابن البيطار للنباتات الطبية ..قصة نجاح باحثة جزائرية 3
سكينة بن عبد القادر في منتدى شباب العالم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!