تكنولوجيا و علوم

مشروع ” اللي فضل” LIFDEL تحويل بقايا الخبز إلى سماد عضوي

مشروع " اللي فضل" LIFDEL تحويل بقايا الخبز إلى سماد عضوي 1

يمكن حل مشكلة بقايا الخبز بتحويلها إلى مصدر هام لتحقيق فوائد زراعية وأرباح مادية عن طريق مشروع عملي قامت به ثلاث طالبات من جامعة العلوم والتكنولوجيا بباب الزوار في الجزائر العاصمة، فقد قمن بالعمل على بلورة فكرة إعادة تدوير الخبز من أجل إنتاج سماد عضوي في مشروع غير مكلف ومربح إذ يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.

أعدت الطالبات صارة ربيع شريف وهاجر زعاف ونهاد حامي المشروع للمشاركة في جائزة هالت الدولية  ( Hult prize)، وهي مسابقة للطلبة الجامعيين في كافة أنحاء العالم ولمختلف المستويات العليا، حيث تتنافس الفرق المشاركة والمكونة من 3 إلى 4 أعضاء على تطوير أفكار لإنجاز مشاريع، إنشاء شركات ربحية أو غير ربحية تستهدف إيجاد حلول للمشاكل التي تواجهها المجتمعات في إطار تحد علمي لإحداث التغيير.

وعن هذا الإنجاز توضح صارة رئيسة المشروع طالبة في الطور الثاني ماستر تخصص اتصالات لاسلكية لموقع معين المعرفة أن الخبز من العناصر الغذائية التي تحتوي على مكونات هامة تدحل في تصنيع الأسمدة، وتضيف :” بسبب ما نشهده يوميا من ظواهر لرمي الخبز بكميات كبيرة حتى أن مكب النفايات صار يمتلئ به، قررنا إطلاق مشروع أسميناه LIFDEL وهو مصطلح من الدارجة الجزائرية اللي يفضل ويقصد به الزائد أو الفائض، ونظرا لأن مادة الخبز واسعة الإستهلاك وكثيرا ما يطالها التبذير كان لزاما التفكير في وضع حد لهذا الإصراف، إذ تشير إحصائيات عام 2019 أنه تم التخلص من 123 مليون خبزة في بلدنا، بما يعادل كمية هائلة من شأنها أن تصل للقمر خلال سبع سنوات فقط، دولة واحدة تهدر في أقل من عقد واحد ما يكفي للوصول للفضاء الخارجي، فما هو الحل؟ إقناع الناس بالتوقف عن هدر الخبز هذا أمر مستحيل، حتى لو قمنا بحملى توعية سيكون نجاحها بنسبة قليلة جدا لن تحدث فارقا ولن يتغير الوضع، إذن يجب التفكير في حل فعال وسهل التنفيذ وغير مكلف وهو تجربة توفير السماد العضوي للمزارعين الذين يعتمدون في إنتاجهم الفلاحي على تخصيب التربة وذلك إنطلاقا من إعادة استغلال الخبز الفائض وإعادة تدويره.”.

إقرأ أيضا:حل مشكلة بطء سرعة هواتف الأندرويد

مشروع بسيط، سهل التنفيذ، لا يحتاج لإمكانيات كبيرة لكنه يعود بالنفع الكبير على الإقتصاد والبيئة، حيث سيتخلص المحيط من أحد مشاكله البيئية وتنتعش الزراعة بتوفير كميات كبيرة من الأسمدة العضوية من غير ضرر.

ويعتمد عمل المشروع على خطوات معينة وهي:

  1. إعداد أماكن مخصصة ليضع المواطنون فيها بقايا خبزهم، لذا يجب وضع حاويات مصممة بدقة ومجهزة للحفاظ على ما يتم وضعه داخلها نظيفا ولا يتعرض لعوامل خارجية تتسبب في التلف، مع المراقبة المستمرة وتنظيف الحاويات دوريا.
  2.   بعد تجميع الخبز في الحاويات تمر شاحنات ذات تصميم خاص بالخبز بشعار LIFDEL.                
  3. تتوجه شاحنات الخبز إلى ما يمكن أن يسمى مصنع LIFDEL وهو وحدة للتسميد العضوي، هذا المكان الذي يحدث على مستواه تحويل بقايا الخبز لسماد، وهي عملية سهلة للغاية ومنخفضة التكلفة لدرجة أن الفريق الثلاثي جربها في المنزل وصنع سمادًا عالي الجودة.
  4. بعدها يتم تعبئة السماد وتسويقه عن طريق بيعه للمزارعين بأسعار معقولة لأن تكلفة الأسمدة منخفضة للغاية.
  5. يستخدم المزارعون السماد الجديد لتخصيب أراضيهم عضوياً وبالتالي سيكون موسم الحصاد أفضل والمنتوج أوفر.

على أمل أن يلقى المشروع إهتماما وتنفيذا ميدانيا تواصل صاحبات المشروع في عرض جزء ثان للفكرة، حيث يقلن :” جميعنا يعلم أن مجموعة من المشاركين الآخرين سيطرحون أفكارًا حول جعل الصحراء الكبرى قابلة للزراعة أو الاستفادة من الأراضي المتبقية وتخصيصها لإطعام المزيد من الناس ومواجهة مشكلة المجاعة، ورغم أن فكرة الصحراء مغرية إلا أنها تتطلب ميزانيات ضخمة، وعليه ما الذي يمكن فعله لتوفير كميات هائلة من الغذاء؟ الجواب بسيط يجب مضاعفة إنتاج الأراضي الزراعية المستغلة مسبقا أي تحسين طاقة إنتاج ما هو موجود أصلا.”

إقرأ أيضا:مواقع التواصل الاجتماعي بين الإيجابية والسلبية

وعن مضاعفة الانتاج تؤكد الطالبات أن الزراعة الذكية هي السبيل الأنسب، ولتقريب فكرة الزراعة الذكية يمكن إعطاء مثال: حيث يتم وضع مجموعة من المستشعرات الرقمية (مجسات حساسة) في الأرض الزراعية للإشارة إلى الأماكن المحتاجة للري والتي لا تحتاج له، مما يوفر الماء والجهد والطاقة ومن ثمة المال ويزيد من المردود، ثم تخصص نسبة كبيرة من الأرباح المادية  لتدوير الخبز لاستثمارات الزراعة الذكية دون إلحاق الضرر بالبيئة.

مشروع " اللي فضل" LIFDEL تحويل بقايا الخبز إلى سماد عضوي 3
السابق
فوائد الخبز ومضاره
التالي
LIFDEL Project – Food for good

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : LIFDEL Project - Food for good - English topics, تكنولوجيا و علوم

اترك تعليقاً