معاريف أوليات : العلوم الإنسانية
العلوم-الإنسانية

العلوم الإنسانية الحقيقة – المرجع – الحاجة

 تحظى  العلوم الإنسانية  بقيمة معرفية واجتماعية وقيمية  في فهم شخصية الإنسان بجميع أبعادها ومكوناتها، فهي علوم في مجملها تسعى إلى الإجابة على أهم الإشكالات التي يعيشها الإنسان ،والاكراهات التي مر ويمر منها ويتفاعل معها بشكل مباشر في المجتمع والمحيط القريب منه أو البعيد..

فالعلوم الإنسانية   من أهم  المعارف التي اشتغل عليها الإنسان ،ويتحدد سياقها

 في أنها  جاءت للإجابة   على  أهم المشاكل والتحديات الاقتصادية والاجتماعية والقيمية التي  يعيشها الإنسان المعاصر ،باعتبار أن هذه العلوم جاء متزامنة  ومستجيبة ،ومتعايشة مع   التحولات العميقة والكبيرة التي عرفها المجتمع الغربي في مساره التاريخي  الطويل.

ومن ابرز وأهم  العلوم الإنسانية التي اشتغل عليها الإنسان هي :علم النفس وعلم الاجتماع والانتروبولوجيا-علم الثقافة-  والاقتصاد واللسانيات التطبيقية التعليمية وعلم اللغويات.

هذه المعطيات هي التي جعلت الإحساس يزداد بأهمية العلوم الإنسانية ودورها في فهم المجتمع والعمل على تقدمه وتطوره، وفي صناعة المعرفة المجتمعية التي يجتاحها المجتمع . وهذا الإحساس و الوعي بهذه القيمة المعرفية  التي أخذت تحتلها العلوم الإنسانية اليوم هو  الذي جعل هذه العلوم تحظى  بأهمية وبقيمة كبيرة.

فالعلوم الإنسانية أملتها  وفرضتها الحاجة الحضارية للغرب من حيث   الرغبة في التفاعل  مع      التحولات الاقتصادية والثقافية  والقيمية  التي عاشها الإنسان ،وكانت سبيلا إلى التقدم والإقلاع الحضاري والخروج  من التخلف  الذي عاشه و عرفه الغرب في مسيرته الاقتصادية-

إن العلوم الإنسانية تسعى   إلى  فهم المجتمع، و تفسيره  من أجل تغييره،وإعادة بنائه ، لمواجهة تحديات العصر، والإجابة على مشاكله واكراهاته وطموحاته، وعلى الصعوبات الاقتصادية التي تعترضه ، في أفق تقديم حلول  جذرية وعميقة لهذه المشاكل التي زادت حدتها مع العولمة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!