أعلام المغرب

مفهوم التراث عند محمد عابد الجابري

مفهوم التراث عند محمد عابد الجابري

هذا تقديم لكتاب سيتم نشره على حلقات على موقع معين المعرفة للكاتب محمد بنعمر :

يعد محمد عابد الجابري من أبرز الوجوه العلمية التي قدمت مقاربة جديدة في قراءة التراث العربي الإسلامي ، بحيث اختار قراءة التراث العربي الإسلامي بمعايير جديدة تختلف هذه المعايير عن القراءات السائدة و المعهودة بين اغلب الدارسين العرب ،واعني تلك القراءات التي اختارت البعد الاحتفالي التمجيدي للنص التراثي ،وبدون أن تكلف نفسها عناء الفحص والحفر والبحث والتقصي على الآليات المنتجة لمضامين ونظم ومعارف التراث العربي الإسلامي ،وبدون أن تعمد إلى تحكيم المرجع السياقي الذي ينطلق من هذا المعطى وهو أن الأفكار والنظريات والاجتهادات البشرية تظل دائما محكومة بسياقاتها وبظرفيتها الزمانية والمكانية. وما مكن محمد عابد الجابري وأهله للقيام بهذه المهمة ، هو تمكنه من العلوم التي أنتجها التراث العربي الإسلامي في جميع نظمه و قطاعاته المعرفية زيادة على اطلاعه الواسع على المناهج الجديدة ، مما جعله يقف على مدى النقص المعرفي وعلى الخلل الابستملوجي والمنهجي في الدراسات المعاصرة حول التراث. وهذه الدراسة هي محاولة لإدراك وإظهار الآليات التي أنتجت معارف و نظم التراث العربي الإسلامي بجميع قطاعته وفق رؤية الدكتور محمد عابد الجابري ،لان من شان إظهار وتجلية هذه الآليات المنتجة لهذه النظم أن يفضي بالمتابع والدارس إلى تدارك السقطات والوقوف على العوائق والعثرات التي وقعت فيها مجموعة من القراءات التي اختارت قراءة النص التراثي بدون أن تتكلف بحمل مواصفات القراءة النقدية و العلمية و الموضوعية الجادة التي تستحضر المنهجية و تراهن على الآليات أكثر رهانها على المضامين .

إقرأ أيضا:محمد عابد الجابري قارئا للتراث-الحلقة-6-

الحلقة 2

-تقديم

من مساعي المفكر محمد عابد الجابري في تحديده للتراث دعوته العلنية  والصريحة بتمايز النص عن التراث ،ورفضه القاطع  والمؤكد لدعوات التسوية بين النص والتراث .

فالنص مرجع مؤسس ، أما التراث فهو اجتهاد وتفاعل الإنسان وتواصله المستمر مع هذا النص تبعا للسياقات التاريخية والحضارية التي عاشها الإنسان المسلم وهو يتفاعل مع هذا النص المؤسس.

-أهمية النص

يحظى النص بموقع متميز في الحضارة العربية الإسلامية ، فهو مدار الفكر والنظرومرجع المعارف ومنطلق العلوم باختلاف تخصصاتها .

فالقرءان الكريم والسنة النبوية الشريفة نص تأسيسي وصحتهما أمر مجمع علية بين جميع علماء الإسلام قديما وحديثا، ولا احذ يشك في هذه المسلمة، أما الفهم لهذا المصدرين  فكان من ابرز المشاغل والاهتمامات لعلماء الإسلام، فرغم تمايزا لعلوم وتفاضلها أحيانا ، فالمشترك والجامع فيها  هو اشتغالها على الفهم والبيان.[1]

قضايا في الفكر والدين

لقد تحول النص الشرعي في امتداد تاريخ الحضارة العربية الإسلامية ، ليكون منطلقا لكل الجهود الفكرية والبحثية ،والعلمية للمسلمين ،وقطب الرحى الذي تدور حوله مختلف الدراسات والبحوث والانجازات العلمية بجميع أشكالها وأصنافها وأنواعها وتجلياتها  .

إقرأ أيضا:محمد عابد الجابري قارئا للتراث-الحلقة-6-

فهذا الأصل المعرفي الثابت  المتعلق بمحورية النص،  هو الذي  جعل  كثيرا من الباحثين والدارسين والمتتبعين لنسقية العلوم يرون أن عطاء الفكر العربي الإسلامي، وإبداعه إنما نشا ابتداء،وأساسا من خلال التعامل المباشر مع النص القرءاني والحديثي، توثيقا وتحقيقا وفهما  وضبطا وبيانا واستمدادا.

فلقد شكل القرءان الكريم منطلقا لكل الجهود الفكرية والعلمية في التراث العربي الإسلامي، وهو ما نجم عنه تحقق  نوع من التواصل واستمرار التداخل والتفاعل بين العلوم في اشتغالها وتواصلها النص.إذ عملت كل  هذه العلوم على توجيه العناية والاهتمام نحو  خدمة النص القرءاني في جميع المستويات والنواحي…

وان كان من مقدمات العلوم التي عني واشتغل بها علماء الإسلام  هي  العلوم البيانية اعني علوم  البيان  والفهم والتفسير،إذ توجهت  العناية  إلى   تأسيس علوم البيان المؤدية إلى فهم القرءان الكريم…وهي علوم كثيرة وعديدة يجمعها    هدف واحد وهو استمداد واستخلاص المعنى من النص.

إقرأ أيضا:تمايز الوحي القرآني عن النصوص الدينية – الحلقة 5 –

 فاغلب علوم البيان وهي العلوم اللغوية كانت تسعى إلى تقديم نظرية متكاملة في فقه وفهم النص.


مراجع:

[1] -محاورة مع محمد عابد الجابري:قضايا في الفكر والدين مجلة مقدمات العدد:-9-السنة:2005.


-محمد بنعمر: -أستاذ التعليم العالي مساعد مؤهل. -مكون تربوي بالمركز الجهوي لمهن التربية التكوين لجهة الشرق المغرب. شارك في مجموعة من الدورات التاطيرية والتكوينية في علوم التربية: -1- الجامعة الربيعية:أفاق البحث الاجتماعي في المغرب وتحدياته بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة 18-19-20- ماي 2012. - 2-مداخل أولية في التعريف بعلوم التربية والبيداغوجيا المنعقد بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة: من 4مارس2015.-إلى نهاية ماي:2015. من اصداراته : -التربية بأبعاد متعددة للتواصل: :البريد الالكتروني: [email protected] الهاتف:0643500264

السابق
محمد عابد الجابري قارئا للتراث
التالي
المحسوبية جريمة لا تجد من يحاربها