عروض تربوية

ممارسات ديداكتيكية تحتاج للتعديل -استعمال الأدوات الهندسية نموذجا-

ممارسات-ديداكتيكية-تحتاج-للتعديل--استعمال-الأدوات-الهندسية-نموذجا-

هذه سلسلة من مقالات تربوية تنشر حصريا بالتعاون مع موقع معين المعرفة والباحث و المؤطر التربوي محمد فصيح، جميع الحقوق محفوظة (يحظر نسخ القصص ونشرها على مواقع أخرى أو طباعتها إلا بنشر رابط الموضوع الأصلي).محمد فصيح، باحث ومؤطر تربوي،مقال 9 نونبر 2020

                          محمد فصيح “مقتطف من كتاب ديداكتيك الرياضيات الجزء الأول بتصرف”

       في كثير من الأحيان، قد تكون الأخطاء المرتكبة من طرف المتعلمين ناجمة عن الطريقة التي ينهجها المدرس في عملية نقل المهارات للمتعلمين. ولعل أهم وسيلة تساعد المتعلم على الاكتساب هي المحاكاة حيث يحاكي المتعلم مدرسه لإتقان المهارات موضوع التدريس أو التدريب.

       ومجال الهندسة في الرياضيات هو أكثر الميادين على المدرس الانتباه فيه لأن اكتساب مهارة الإنشاء الهندسي عند المتعلم تعتمد بالشكل الكبير على محاكاة وتقليد ما قام به المدرس، وقد ينزلق المتعلم بالمحاكاة إلى أخطاء غير مقصودة.

    1- رسومات تنقصها الدقة :

 رسم مستقيم بواسطة المنقلة أو الكوس أو رسم الزاوية القائمة بواسطة المسطرة (حافتا المسطرة المشكلتان لزاوية قائمة) أو باستعمال المنقلة (90 درجة)، يجعل المتعلم يحصل على أشكال غير دقيقة من جهة وتعدد استعمال وسيلة لرسم شكل واحد قد يحدث خلطا عند المتعلمين بين الوسيلة ودورها من جهة، ولتجاوز هذا الأمر في المدرسة الابتدائية، يمكن للمدرس أن لا يترك المجال للمتعلم لرسم مثلا الزاوية القائمة بغير الكوس، حيث كلما طلب منه رسم هذه الزاوية يأخذ بالضرورة الكوس ولا يترك له المجال لاستعمال أداة أخرى.

إقرأ أيضا:التعليم الالكتروني ضرورة تفرضها جائحة كورونا

      هذه الأشكال الأساسية والأداة الواجب استعمالها :

ممارسات ديداكتيكية تحتاج للتعديل -استعمال الأدوات الهندسية نموذجا- 2

     ملاحظات :

       * في نظري الشخصي، حبذا رسم النقطة عن طريق علامة -باعتبار النقطة تقاطع مستقيمين أحسن من اعتبارها قرص- وتجاوز رسمها عن طريق قرص صغير.

       * إن استعمال حافتي المسطرة في التوازي هو استعمال صحيح، لكن في المقابل التجاء المتعلم لهذا السلوك سيفقده المهارة الحقيقية للتوازي (تعامد في تعامد)، وكذا في بعض الأحيان الحصول على إنشاءات غير دقيقة.

      * يمكن للمدرس في كل مرة يجد فيها وقتا فارغا أخذ الأدوات -حسب المستوى المدرس- وتحديد الأشكال الأولية التي يمكن أن نرسمها باستعمال إحدى هذه الأدوات الهندسية والعكس حتى يتم تدريب المتعلم على ذلك، كما يمكنه بمساعدة المتعلمين إنشاء أشكال بسيطة وذلك لضمان هذا الامتداد الزمني لمجال الهندسة وتجاوز ذلك الانتظار لدرس الهندسة(جعل المتعلم دائما مرتبطا بالإنشاء الهندسي).

      2- تعدد أشكال المنقلات تحتم علينا الانتباه :  

المنقلة هي الأداة التي نقيس بها الزوايا من جهة (أداة القياس) وهي في نفس الوقت أداة لإنشاء زوايا معروفة القياس (أداة اّلإنشاء أي الرسم)، تختلف شكل الأداة من واحدة إلى أخرى، حيث يختلف مركز المنقلة من أداة إلى أخرى ويختلف كذلك المستقيم المعتمد  في  الأداة لأخذ القياس أو الرسم من جهة إلى أخرى(طرفا الزاوية المستقيمية)، ويؤثر تعدد شكل المنقلة على الإنجاز الفردي للمتعلم خصوصا إن كان شكل منقلة المدرس مختلفة عن التي توجد عند المتعلم.

إقرأ أيضا:البحــث التربـــوي : مناهجـــــه وتقنياتــــــه
ممارسات ديداكتيكية تحتاج للتعديل -استعمال الأدوات الهندسية نموذجا- 3

      هنا في هذه المنقلة -منقلة المدرس – نلاحظ أن حافتها تطابق مستقيم الإنشاء والقياس(طرفا الزاوية المستقيمية)، والمركز كذلك موجود على هذه الحافة (أنظر الشكل أعلاه)، وعند عدم تنبيه المتعلم  بوجود الاختلاف بين هذه المنقلة ومنقلته قد يتعامل مع هذه الأخيرة بنفس طريقة تعامل المدرس مع منقلة الفصل، لتجاوز المشكل يمكن توحيد شكل الأداة عند كل المتعلمين من جهة  أو إبراز هذا الاختلاف للمتعلمين  وذلك بتحديد المركز والمستقيم المعتمد في كل نوع على حدى من جهة أخرى.

ممارسات ديداكتيكية تحتاج للتعديل -استعمال الأدوات الهندسية نموذجا- 4

وهذا أمثلة تتضح من خلالها اختلاف وضع منقلات خاصة بالمتعلم  عن وضع منقلة المدرس، مما يحتم الانتباه وعدم تركـ المتعلم  يستعمل منقلته ضانا منه أن جميع المنقلات متشابهة.

ممارسات ديداكتيكية تحتاج للتعديل -استعمال الأدوات الهندسية نموذجا- 5

كان لزاما إذن الانتباه الى بعض الممارسات الديداكتيكية خصوصا في المجال الهندسي التي تفقد العملية التعليمية هدفها المنشود وغايتها المسطرة.

إقرأ أيضا:اللغة العربية، أصل اللغات

                               محمد فصيح، باحث ومؤطر تربوي، 9 نونبر 2020

                                           مقتطف من ديداكتيك الرياضيات الجزء الأول بتصرف

السابق
عرض تربوي حول مفهوم الطرح في الرياضيات
التالي
نَجْلاءُ والكَنْزُ

اترك تعليقاً