أدعية

من أسماء الله الحسنى ” الملك “

الملك
  1. معاني اسم الملك
  2. صيغة المليك
  3. الدعاء باسم الملك

معاني اسم الملك

قال تعالى :” هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ” (سورة الحشر الآية 23)، فما معنى الملك ومن هو الملك؟

الملك

ورد في معجم المعاني الجامع أن المَلِك صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ملَكَ، أي صاحب الأمر والسّلطة على أمّة أو بلاد، شخص يحكم أو يتولّى الملك في منطقة بحكم الوراثة ولمدى حياته.

أما الملك وما يتبعه من صفات العظمة والكبرياء والجزاء والحكم المطلق فهي لله جل وعلا.

إذ أن “الملك” اسم من أسماء الله تعالى، ويلزم صفة التصرف المطلق والتدبير الشامل، والسيادة الكاملة، فسبحانه الآمر الناهي والقاهر فوق عباده، وحده الملك على كل شيء والمتصرف بلا شريك أو ند.

ومنه اسم “المَالِك” ويقصد به صاحب الملك الذي لا ينفذ ولا يبلى.

إقرأ أيضا:رمضان شهر القرآن

وقد يقترن المالك بلفظ الملك ليكون “مالك الملك” وفيه قال أبو اسحاق الزجاج في كتابه تفسير أسماء الله تعالى :” مالك الملك الله تعالى يملك الملك يعطيه من يشاء وهو مالك الملوك والملاك يصرفهم تحت أمره ونهيه لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع.”

صيغة المليك

 كما ورد بصيغة “المَلِيك” وهو المالك للخلق، المتصرف فيهم في الدنيا والآخرة، والذي لا ملجأ منه إلا إليه.
وقد قال العلامة ناصر السعدي في كتابه تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان :” ذكر عموم إلهيته وانفراده بها، وأنه المالك لجميع الممالك، فالعالم العلوي والسفلي وأهله الجميع مماليك لله، فقراء مدبرون.”

الدعاء باسم الملك

وقد روى الطَّبَرَانِيُّ في مُعجمِهِ الكَبِيرِ عَنْ مُعَاذِ بن جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ افْتَقَدَهُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَلَمَّا صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ أَتَى مُعَاذَاً فَقَالَ لَهُ:” يَا مُعَاذُ، مَا لِي لَمْ أَرَكَ؟“.

إقرأ أيضا:نبي الرحمة ونبي الملحمة محمد صلى الله عليه وسلم

قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، لِيَهُودِيٍّ عَلَيَّ أُوقِيَّةٌ مِنْ تِبْرٍ، فَخَرَجْتُ إِلَيْكَ فَحَبَسَنِي عَنْكَ.

فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ:” يَا مُعَاذُ، أَلا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً تَدْعُو بِهِ؟ فَلَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِنَ الدِّينِ مِثْلُ جَبَلِ صَبِرٍ أَدَّاهُ اللهُ عَنْكَ ـ صَبِرٌ: جَبَلٌ بِالْيَمَنِ ـ فَادْعُ بِهِ يَا مُعَاذُ، قُلِ: اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ، وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ، وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ، وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكِ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ، وتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ، وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ، وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ، وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ، رَحْمَنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا، تُعْطِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُمَا، وتَمْنَعُ مَنْ تَشَاءُ، ارْحَمْنِي رَحْمَةً تُغْنِيني بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ”.

إقرأ أيضا:سورة يس و مشكله النسيان ؟

وحري بالعبد أن يعلم أن الله هو الملك الحق ولا عيش إلا في ظله.

فسبحانه الملك المالك المليك بيده الملك و الملكوت مالك الملك وملك الملوك ومالك الملوك و الملك المُملك من خلقه من يشاء.

 لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

السابق
التخطيط مفهومه وأنواعه
التالي
من أسماء الله الحسنى “القدّوس”

اترك تعليقاً