قصص و أساطير

من كتاب كليلة ودمنة قصة – البطتين والسلحفاة-

من كتاب كليلة ودمنة قصة - البطتان والسلحفاة-

من سلسلة قصص كتاب “كليلة و دمنة” تبرز قصة البطتين والسحفاة بكل ما فيها من حكمة وعبرة وعظات على ألسن الحيوانات، بأسلوب شيق تبدا الحكاية :

زعموا أن عيناً كان فيها بطتان وسلحفاة وكان بينهم للجوار ألفة، فنقص في بعض الأزمنة ماء تلك العين نقصاناً فاحشاً. فلما رأت البطتان نقصان الماء قالتا: ينبغي لنا ترك هذه العين والتحول منها فودّعتا السلحفاة وقالتا: السلام عليك فإنا ذاهبتان. قالت السلحفاة: إنما اشتد نقصان هذا الماء على مثل هذه الشقية التي لا تقدر أن تعيش إلا بالماء. فأما أنتما فإنكما تعيشان حيث توجهتما فاحتالا لي واذهبا بي معكما.

قالتا: إنا لن نقدر على أن نذهب بك معنا إلا أن تشترطي لنا إذا جعلناك في الهواء ورآك الناس فذكروك ألا تيجبيهم. ففعلت ذلك واشترطت ألا تجيب أحداً، ثم قالت: وكيف السبيل لكما إلى حملي.

قالتا: تعضين في وسط عود ونأخذ بطرفيه ونعلو بك في الهواء. فرضيت بذلك وحملتاها واستعلتا بها. فلما رآها الناس تنادوا وقالوا: انظروا إلى العجب، سلحفاة بين بطتين في الهواء. فلما سمعت السلحفاة مقالتهم وتعجّبهم منها قالت: فقأ الله أعينكم، فلما فتحت فاها بالنطق وقعت إلى الأرض فماتت.

السابق
سورة الملك مكتوبة وأسباب نزولها
التالي
من كتاب كليلة ودمنة – باب الأسد والثور-

اترك تعليقاً