من هو ابن الرومي؟
ابن_الرومي

ومن الشعر ما قتل

بين التشاؤم والغموض والتأسف يأتي ذكر الشاعر ابن الرومي صاحب اللسان الحاد، الذي جعل من شعره وسيلة للمعارضة السياسية، وهجو نظام الحكم والقائميت عليه فكان مصيره الموت.

التعريف بابن الرومي

أبو الحسن علي بن العباس بن جريج أو جورجيس, الشهير بابن الرومي نسبة لأصول أبيه، أما أمه فهي فارسية، ولد عام 836 ميلادي، كان مولى لعبد الله بن عيسى ، 896 م عاش في العصر العباسي.

عرف ابن الرومي بسعة معرفته وسعيه الحثيث في طلب العلم منذ الصغر، إذ تتلمذ على يد الفقهاء ورواة الحديث والأدباءقد انصرف لمتابعة تعليمه في مجالس العلماء، والفقهاء، والأدباء.

ونظرا لهذه الرعاية والأدبية النوعية حظي ابن الرومي بمكانة كبيرة بين شعراء العصر العباسي بنظمه لقصائد في مختلف الأغراض الشعرية، كما أثرت مجريات الأحداث وحياته الشخصية على ما امتلكه منسوف ملكة شعرية.

حيث عايش الكثير من الصعاب المآسي ظهرت جلية في ميل أشعاره لوصف مشاعر حزن والأسى، لاسيما أنه فقد والديه، وأخاه الأكبر، ثم زوجته وأولاده.

اشتهر ابن الرومي بالهجاء قد كان بذلك ينتقد الطبقة الحاكمة بكثير من الجرأة، وكان مرآة عاكسة لتجاوزات الساسة مما جلب عليه النقم.

ابن الرومي والطبقة الحاكمة

اعتاد الشعراء قديما مدح الحكام والملوك وسادة القوم من أجل التقرب منهم ونيل الامتيازات المادية والحصانة كانت العلاقة بين الشعراء والملوك علاقة مصالح مشتركة.

ولم ينل ابن رومي حظا من هذا العطاء والبذل من الطبقة الحاكمة فاختار جانب النقد عن طريق شعر الهجاء، حيث ذم رجال الحكم ومن حولهم بشدة، ولم يظهر لهم وجه استعطاف أو رجاء، وبذلك جلب على نفسه النقم.

نهاية ابن الرومي

لم يجد الولاة ما يردعون به ابن الرومي ويردون به لسانه الصارم عليهم سوى التخطيط للتخلص منه نهائيا، ويقال أن وزير المعتضد القاسم بن وهب دس له السم في حلوى أهداها له رجل يسمى ابن الفراش في مجلس حضره الوزير، ولما أحس بتأثير السم قرر الخروج من المجلس، فسأله الوزير بسخرية: إلى أين أنت ذاهب؟، فرد ابن الرومي: إلى المكان الذي أرسلتني إليه، فقال الوزير: سلم على والدي، فأجابه: ليس طريقي النار.

وتوفي ابن الرومي تاركا وراءه موروثا أدبيا نفيسا، يشهد على فصاحة صاحبه وجزالة شعره ومنه:

هل حاكمٌ عدلُ الحكومةِ مُنصفٌ لي من ظَلومِ
باتتْ بظاهِرها وساوسُ من حُلِيٍّ كالنجومِ
وبباطني منها وساوس من هموم كالخصومِ
كم بين وسواس الحُلِيِ وبينَ وسواسِ الهمومِ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!