نجاح حملة تخفيض تقييمات فيسبوك بعد قمعه للمحتوى الفلسطيني

قبل أيام قليلة أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد شركة فيسبوك، بسبب سياستها القمعية للمحتوى الفلسطيني وانحيازها الواضح لدعم الكيان الصهيوني، حيث حجبت عددا كبيرا من الحسابات والصفحات الإخبارية، وحذفت عدة مناشير مناصرة لأهالي حي الشيخ جراح، وما استجد من أحداث تبعا للعدوان الصهيوني ورد المقاومة الفلسطينية.

وقد اشتكى عدد من النشطاء من بينهم شخصيات عامة وإعلاميون من حظر حساباتهم أو حذف مناشيرهم من غير إنذار سابق، وبالموازاة تم السماح للصهاينة بالترويج لممارساتهم الإجرامية والدعوة الصريحة للعنف، وارتكاب المجازر بحق الفلسطنيين العزل والإشادة بها، كنوع من الدعم الإعلامي للتصعيد العسكري لجيش الاحتلال.

وقد كانت الاستجابة لحملة التقييم السلبي كبيرة، حيث يسعى المتفاعلون لإزالة تطبيق فيسبوك من المتاجر الإلكترونية وبذلك تكبيده خسائر مادية معتبرة،  حيث كان منذ أقل من أسبوع يحظى بتقييم 4 نجوم، لينزل تقييمه إلى 2.6 نجمة من أصل 5 نجوم على متجر “غوغل بلاي” بينما نال على متجر “ستور آب”  تقييم 2.8 من 5.

وفي السياق ذاته انخفض تقييم تطبيق مشاركة الصور “أنستغرام” إلى 3.8 نجمة بعدما حظي في وقت سابق بـ 4.2 نجمة على متجر “غوغل بلاي”، في حين ظل يحتكم على 4.8 نجمة من أصل 5 على “أبل”.

هذه المواقع والخدمات للشبكات الاجتماعية الأمريكية التي تدعي النزاهة والشفافية تظهر انحيازها الدائم في كل القضايا المصيرية خاصة إذ ما تعلقت بالأمة الإسلامية، وعليه صار من الضروري إنشاء منصة رقمية إسلامية تكون بديلا فعالا ومؤثرا على المستوى العالمي.

نجاح حملة تخفيض تقييمات فيسبوك بعد قمعه للمحتوى الفلسطيني 2

يمكن متابعة تحديث لحالة الفيس بوك .. والأزمة التي أوجدتها لنفسها بدعمها للصهاينة.. انخفاض تقييم Facebook على Google Play وهبوط سعر السهم تقريبا ٣.٥ دولار.

error: المحتوى محمي !!