أخبار مغربية

هل تعير حمامة الأحرار جناحها للمغاربة؟

حمامة الأحرار

بعدما علق قيس بن الملوح، الملقب بالمجنون، في شراك النأي عن ليلاه، واستنفذ كل سبل الانتقال إلى البلاد البعيدة التي تحتضنها، وتأججت نار اللوعة في قلبه المثخن بجراح الصبابة والشوق، بعد كل هذا، وبعدما انسدت كل أبواب الأرض في وجهه، تطلع إلى السماء، فرمى بسهم أمله هناك في اتجاه سرب حَمَامٍ، داعيا إياه في صيغة تَمَنٍّ لطيفة إلى فَكِّ حبال شؤمه، وحمله إلى الديار التي شَطَّتْ ليظفر بالوصال الذي أوقف حياته عليه، ولم يعد يرى للوجود فائدة بدونه.

أسِرْبَ القَطا هَل من مُعيرٍ جَناحَهُ…… لعلّي إلى من قَد هَوِيتُ أطيرُ

في واقعنا المغربي علق ملايين المغاربة، ممن حِيلَ بينهم وبين وصال الحياة السعيدة، في شباك الفقر والهشاشة، وسقطوا في مطبات التقاعد والتعاقد والبطالة وغلاء المعيشة والتعرية الصحية، وهلم شرا، في غمرة هذا الواقع الذي لَهَدَهُمْ حِمْلُهُ أطلت حمامة الأحرار من نافذة الانتخابات، وترنمت بما دغدغ المشاعر، وبعثها من مرقدها

ألا قاتل الله الحمامة غدوةً…… على الفرع ماذا هيجت حين غنَّت

 وكان مضمون هذا البيت الشعري هو جواب من عاكستهم الحياة السعيدة، وأصرت على التمنع بجفاء وجلافة، مصرة على رفض الوصال بصيغة القطع النهائي، مما جعلهم يرضون بالارتماء في هامشها، مُعَزِّين أنفسهم بانتمائهم إليها رُغْمًا عنها، وانتزاعهم بقوة حقَّ تقاسم دوران كوكبها مع أبنائها البررة المُنْعَمِ عليهم بنعيمها المقيم، كما عزَّى المجنون الذي تَأَبَّى عليه الوصلُ نَفْسَهُ باشتراكه وليلى في معاينة تعاقب الليل والنهار، معتبرا ذلك وصلا في حد ذاته:

إقرأ أيضا:الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تلتزم التدابير الاحترازية مع جائحة كورونا

أَلَيسَ اللَيلُ يَجمَعُني وَلَيلى……….كَفاكَ بِذاكَ فيهِ لَنا تَداني

تَرى وَضَحَ النَهارِ كَما أَراهُ………..وَيَعلوها النَهارُ كَما عَلاني

رَضِيَ مغاربة الهامش، على شاكلة قيس المجنون، بهذا البصيص من فتات الأمل اليابس، ولم يتطلعوا إلى السماء ليطلبوا من الحمامة أن تحملهم إلى مراتع السعادة، لأنها كانت تحلق وسربها في الأعالي بعيدا عن أنظارهم، لكن لَقْطَ الانتخابات جعلها تحط بين ظهرانيهم، بهديل لم يتوقف، مما دفعهم إلى أن يردوا عليها ببيت أبي فراس الحمداني:

أَقولُ وَقَد ناحَت بِقُربي حَمامَةٌ………أَيا جارَتا هَل تَشعُرينَ بِحالي

تَعالَي تَرَي روحاً لَدَيَّ ضَعيفَةً……….تَرَدَّدُ في جِسمٍ يُعَذِّبُ بالِ

لِتُجِيبَهم أنها أحيطت علما بحالهم، وأنها ستطير بالمتعاقد منهم إلى جنة الترسيم، وبالشيخ والعجوز إلى ظلال منحة تقاعدية تعفيهما من شقاء العمل الذي لم تعد لهما طاقة به، وبالفقير المعوز إلى فيء منحة تحقق له الكرامة، وتغنيه عن ذل السؤال، وبالمريض إلى منطقة العلاج المنزوعة الألم والمعاناة، وبالموظف إلى جنان الترقية والرفاهية الاجتماعية والاقتصادية.

إقرأ أيضا:الخارجون عن التغطية والمتجاهلون للحقيقة

نتساءل مع المتسائلين عن هذا النبإ العظيم، وعن مآل الوعد: أيمكن أن تفي الحمامة بوعدها، وتخلق من ثمة مصالحة تاريخية بين المغربي وواقعه الناشز، تجعله يطوي صفحة الجمر والرصاص المعيشية، أم هي مجرد وعود ذات صلاحية قصيرة الأمد، تنتهي بانتفاء الحَبِّ المتناثر، لتطير في الأعالي وتترك وراءها يتامى الأمل يرددون بيت جميل بثينة المشهور؟

ما أنتِ، والوعدَ الذي تعدينني….. إلاّ كبرقِ سحابة ٍ لم تمطرِ.

السابق
ظاهرة تسول الأطفال ..وجريمة الاستغلال
التالي
My first morning in heaven

اترك تعليقاً