نموذج للنظام الداخلي للمؤسسات التربوية

النظام الداخلي

      تعتمد المدارس على القانون الداخلي من أجل تنظيم الحياة المدرسية، وضمان السير الحسن للعملية التربوية التعليمية.

الأولياء والتلاميذ والعاملون مدعوون إلى احترام كل المواد وضوابطها الواردة في النظام الداخلي المعتمد رسميا داخل المدرسة ومحيطها.

تمهيد

يضم هذا النظام مجموع القواعد الداخلية للمدرسة وضوابط العيش معًا وفق قيم حضارية ومواطنة حقيقية، حيث يحدد حقوق وواجبات كل عضو في مجتمعنا التربوي التعليمي داخل المؤسسة.

وحفظ مكانة التلميذ للمشاركة في صناعة المجتمع، وتنمية القيم لديه وتثمينها من خلال جعله يتحلى بروح المسؤولية تدريجيا.

كما أنه ملزم للآباء والأسر، لما لهم من دور في تنمية شخصية الطفل، لاسيما في اكتساب المعرفة الأساسية وإثراء الثقافة العامة.

ومن جهتها تساهم المدرسة في تشجيع التلميذ على الانفتاح على العالم بالتعاون مع الأسرة لضمان تعليم شامل للطفل، وفق مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية.

فضلا عن أن:

المدرسة تعمل على توفير وسط تعليمي مناسب ومناخ عمل ملائم يدعم نشاطها  ضمن فريق متكامل ومتعاون يتميز بالحيوية والجدية والتزام المعايير المهنية سعيا لتحقيق الأهداف التالية:

  1. دعم نظام تعليمي نوعي بجودة المناهج  الدراسية.
  2. الاهتمام بتطوير مستوى المرحلة التحضيرية  والطور الابتدائي وفق استراتيجيات التدريس الحديثة وبأساليب متطورة مع استغلال تقنيات التكنولوجيا الرقمية.
  3. مشاركة المعارف التربوية والتعليمية والخبرات المهنية.
  4. خلق بيئة محفزة للتعلم المستمر والتفوق الدائم بتحقيق نتائج إيجابية.
  5. تنشئة جيل متعلم واع ومثقف، يحسن التعايش مع الآخر.
  6. تنمية فضول المتعلم وتشجيع استقلاليته بذاته.

.

وفي السياق ذاته يسعى هذا النظام لتحقيق:

  • دعم القواعد الأساسية وضوابط تعزيز الثقة والتعاون بين جميع الشركاء سواء تلامذة أو راشدين.
  • شرح الأساليب التنظيمية للمؤسسة التربوية.

تعليمات هذا النظام موجه للجميع دون استثناء، وكل شخص بالغ يعمل في المؤسسة مسؤول عن تطبيقها.

تطبق جميع قواعد الانضباط والسلامة الواردة في اللوائح الداخلية في المنشأة ومحيطها، ولمختلف الأنشطة التي تنظمها المؤسسة في الخارج.

يمتنع المعلمون وموظفو المدرسة عن أي سلوك أو تصرف مخالف من شأنه أن يعكس اللامبالاة أو الازدراء أو إهانة التلاميذ أو أسرهم، وبالمقابل يلتزم المتعلمون وأولياء الأمور بعدم إظهار أي سلوك يسيء لأي عامل بالمؤسسة مهما كانت وظيفته، وكذا مع بقية الزملاء في الفصل وعوائلهم.

مواد النظام الداخلي

المادة 1: التوقيت

  من الأحد إلى الخميس: 08سا صباحًا حتى 12 تماماً، ومن الساعة 13 زوالا حتى 16 تماما، باستثناء يوم الثلاثاء من 08 صباحًا 12سا و00د.

• البوابة مفتوحة كل صباح ربع ساعة قبل بدء الدوام المدرسي (8:00)، يتحمل الأولياء مسؤولية أبنائهم كاملة قبل هذا التوقيت.

• البوابة مفتوحة كل مساء في الساعة الرابعة زوالا (16:00) حتى خروج آخر تلميذ.

يضمن موظفو المؤسسة المسؤولون على الإشراف رعاية الأطفال حتى انتهاء وقت الدراسة، وبعدها يتحمل الأولياء المسؤولية.

المادة 2: المواظبة والانضباط

•        الحضور اليومي إجباري ولا يقبل التغيب إلا في الحالات المرضية المثبتة بشهادة طبية، أو لظروف    

         استثنائية مبررة من  قبل ولي أمر التلميذ كتابيا أو حضوريا.

•        الغيابات غير المبررة تؤدي إلى الحرمان النهائي من الدراسة.

•        كل تلميذ مصاب بمرض مزمن عليه إخطار إدارة المدرسة.

•        كل تلميذ مصاب بمرض خطير أو معدي عليه الانقطاع عن الدراسة، على أن يستأنفها فور شفائه بإذن           

         الله.

•        لا يسمح للتلميذ المتأخر الالتحاق بقسمه إلا برخصة موقعة من الإدارة.

•        ارتداء المئزر إجباري، ويجب أن يكون نظيفا ومقفلا، مع التقيد بالزي الموحد حسب الألوان الرسمية  

         المطلوبة  وهي:  اللون الأزرق للذكور و اللون الوردي بالنسبة للبنات.

•        إحضار الأدوات المدرسية والكتب إلزامي.

•        لا يعفى التلميذ من حصص التربية البدنية إلا لأسباب صحية مدعمة بشهادة طبية، وارتداء الزي

         الرياضي ضروري.

•        يلتزم التلاميذ بتنظيم الصفوف و تسويتها قبل الدخول الى قاعات الدراسة وبعد الخروج منها.

•        يجب الحفاظ مرافق المؤسسة، بما فيها من معدات وتجهيزات ونظافة المحيط، أي إتلاف أو تخريب

         للوسائل يقابله إجراء إداري تأديبي، علاوة على تعويض مادي.

•        يجب احترام جميع العاملين بالمؤسسة من أطر تربوية وإدارية وتنفيذ تعليماتهم.

•        من أجل نظافة المدرسة والحفاظ على المنشأة وتجهيزاتها يمنع مضغ العلكة والحلويات والمشروبات

         الغازية أو المحلاة بالسكر.

•       التحلي بالأخلاق الفاضلة وإبداء الاحترام والتسامح اتجاه الآخرين، وتبني الحوار الهادف في حالة نشوب

        خلاف والابتعاد عن العنف والسلوكات العدوانية خاصة أثناء فترات الاستراحة والتواجد بالفناء

        المدرسي.

•        يجب احترام قواعد النظام واتباع الإرشادات من أجل ضمان سلامة التلميذ، وتفادي الحوادث.

المادة 3: المحظورات

• يحظر على التلميذ استعمال الهاتف النقال والأجهزة الإلكترونية الخاصة، أو إحضار أي شيء لا علاقة له بالعملية التربوية التعليمة كالمجلات، كما تخلي المؤسسة مسؤوليتها كاملة من تلف أو ضياع الأشياء الثمينة.

  • التلميذ مسؤول عن حفظ أدواته والاعتناء بملابسه ومستلزماته داخل المدرسة.

المادة 4: المتابعة والعقوبات

إن احترام وتطبيق هذه القواعد واجب على جميع الشركاء، البالغين والأطفال، ولإدارة المدرسة كامل الصلاحية لتحديد عقوبة المخالفة.

العقوبة التأديبية هي إجراء يتم اتخاذه للمساعدة في تنظيم شؤون الحياة المدرسية، وإعانة التلميذ على إدراك أخطائه وتصحيحها وتحمل مسؤوليته تجاه المجموعة وتجاه نفسه أيضا.

كل سلوك مخالف يخل بقواعد النظام الداخلي أو يعرقل السير الحسن للدروس ينجم عنه عقوبات قد تصل إلى الفصل، ويتم تقييمه حسب خطورته، سيترتب عليه تدريجيا العقوبات التالية:

• توجيه الملحوظات الشفهية.

• الاحتجاز.

• العقوبات التأديبية.

• تحذير كتابي.

• استبعاد مؤقت.

المادة 5: الإجراءات البيداغوجية

•  كل تلميذ يعرقل سير الدرس ويشوش على الفصل يتم استبعاده ويحرم من متابعة الدرس كتنبيه.

  • أي طالب يأتي إلى الفصل دون أدواته ولوازمه المدرسية سيتم استبعاده طوال مدة الدوام المدرسي اليومي.
  • خمس (5) تنبيهات توجب تسريح التلميذ تلقائيا لمدة ثلاثة (3) أيام.
  • •        ثلاث (3) فترات تسريح تؤول إلى فصل التلميذ نهائيا واستبعاده من المؤسسة.
  • يوافق أولياء الأمور على الإجراءات التأديبية المتخذة، وفي حالة تكرار المخالفات قد يكون الاستبعاد نهائيا.

المادة 6: التقييم والنتائج

•        يخضع التلاميذ خلال الفصول الدراسة إلى تقييمات شفوية و كتابية.

•        على الأولياء متابعة أبناءهم لإنجاز الواجبات المنزلية.

•        تجرى الفروض و الاختبارات وفق الرزنامة الرسمية على أن يعلم الأولياء والتلاميذ بالمواعيد مسبقا.

•        تسلم الأوراق بعد تصحيحها للتلاميذ للاطلاع عليها، و يحتفظ التلاميذ بأوراق التقييم والفروض بينما

         تحتفظ  المؤسسة بأوراق الاختبارات حتى نهاية السنة الدراسية.

•        يمنع الغش منعا باتا، وأي ثبوت له  يعرض المعني للعقوبة مع الحصول على علامة الصفر.

•        أي غياب غير مبرر أُثناء فترة الفروض و الاختبارات يقابله الحصول على علامة الصفر.

•        يستأنف التلاميذ الدراسة بصفة عادية بعد كل اختبار.

•        ينظم لقاء بين الأولياء والأساتذة عند نهاية كل فصل دراسي من أجل الاضطلاع على النتائج.

المادة 7: التواصل مع الأولياء

يسلم للأولياء ما يلي:

  • قرار كتابي لاستبعاد التلميذ.
  • كشف النقاط الفصلي للتلميذ.

•  دفتر المراسلة الخاص بالتلميذ.

المادة 8: العطل المدرسية

يتم تحديد العطل المدرسية بما يوافق رزنامة العطل المدرسية الرسمية التابعة لوزارة التربية الوطنية.

ملاحظة:

 لإدارة المدرسة كل الصلاحيات في تعديل أو تغيير مواد القانون الداخلي بحسب الحاجة وتطورات الأوضاع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!